الأربعاء، 27 نوفمبر، 2013

أئمة وخطباء العراق : (( المجمع الفقهي العراقي مرجعيتنا))


 نظم أئمة وخطباء العراق مساء اليوم الثلاثاء الموافق 26/11/2013 في جامع الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان ملتقاً كبيراً عبروا فيه عن التفافهم حول مرجعيتهم المتمثلة بالمجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء للدعوة والافتاء التي يقود أمرها وزمامها كبار علماء العراق من أمثال فضيلة العلامة الشيخ الدكتور أحمد حسن الطه والعلامة الشيخ الدكتور محمد رمضان عبد الله والعلامة الشيخ الدكتور محمود عبد العزيز العاني وجمع من خيرة فرسان الدعوة إلى الله وحملة العلوم الشرعية. وابتدأ الملتقى بتلاوة آي من الذكر الحكيم، تلتها كلمات لأئمة وخطباء المحافظات أكدوا فيها أن المجمع الفقهي العراقي هو الممثل الشرعي لأهل السنة والجماعة في العراق، وأن رجاله تصدوا للدفاع عن حقوق أهلهم وجماهيرهم، ولازالت حناجرهم تصدح بكلمة الحق في ساحات الاعتصام. وعبروا عن استيائهم الشديد من ظهور مجموعة تنتحل صفة المجمع الفقهي العراقي من على شاشة قناة العراقية ولا يعرف لهؤلاء مكانٌ بين أهل العلم الشرعي. كما شهد الملتقى حضوراً لأعضاء مجلس النواب العراقي، وألقى الدكتور وليد المحمدي كلمة بالمناسبة جاء فيها “إن المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء للدعوة والإفتاء ممثل شرعي لأهل السنة والجماعة في العراق وصدر بذلك قانون ونشر في جريدة الوقائع العراقية، وعليه يجب أن يحاسب كل من يتعرض لهذه المؤسسة بأي تجاوز أو انتحال صفة مهما كان موقعه في المجتمع”. وفي ختام الملتقى ألقى فضيلة العلامة الشيخ الدكتور محمود عبد العزيز العاني بياناً رسمياً جاء فيه (واتفق أهل الحل والعقد على أن يكون المجمع الفقهي العراقي مرجعية لأهل السنة والجماعة تجمع العلماء العلماء العاملين والدعاة المعروفين باستقامتهم). أما يتعلق بانتحال صفة المجمع من مجموعة لا ذكر لها بين العلماء، فهو تجاوز قانوني يسلتزم المحاسبة، هذا وقد شهدت عدة محافظات عراقية موجة تأييد واسعة النطاق للمجمع الفقهي العراقي والدفاع عن رموزه.
المصدر: موقع المجمع الفقهي العراقي
http://home.fc-iq.org/?p=1372

الخميس، 14 نوفمبر، 2013

صور للجامع حديثة وقديمة

                        


                     
                        

                               









الأربعاء، 30 أكتوبر، 2013

تاريخ مشهد الامام أبي حنيفة النعمان ومدرسته في بغداد


توفي الإمام أبي حنيفة النعمان عام 150هـ ، في مدينة بغداد عاصمة الخلافة العباسية في زمن الخليفة أبو جعفر المنصور ودفن في مقبرة شمال بغداد سميت فيما بعد بمقبرة الخيزران نسبة إلى الخيزران بنت عطاء زوج الخليفة المهدي ووالدة  الخليفتين هارون الرشيد والهادي والتي توفيت ودفنت هناك عام 173هـ.
بني جامع عام 375هجري وبنيت عنده مدرسة كبيرة، ثم في عام 459هـ، (1066م) 
بني مشهد وقبة على القبر وعرفت المنطقة الواقعة في جوار المشهد باسم محلة الامام أبي حنيفة وكان التدريس في المدرسة قاصراً على العلوم الدينية وقد وصف إبن جبير في رحلته إلى بغداد سنة 580هـ (1184م) الجانب الشرقي من بغداد بما يلي:
"وبأعلى الشرقية خارج البلدة محلة كبيرة بإزاء محلة الرصافة كان باب الطاق المشهور على الشط وفي تلك المحلة مشهد حفيل البنيان له قبة بيضاء سامية في الهواء فيه قبر الامام أبي حنيفة وبه تعرف المحلة."
ووصف الرحالة أبن بطوطة بغداد بزيارته عام 727هجرية ، وذكر المساجد التي تقام الجمعة فيها وهي جامع السلطان وجامع الرصافة بالاعظمية وبينه وبين جامع السلطان نحو الميل وبقرب الرصافة قبر الامام أبي حنيفة
ولولا وجود مشهد الامام أبي حنيفة ومدرسته في بغداد لكانت المنطقة أندثرت وزالت بعد سقوط بغداد ودخول هولاكو كما اندثرت مناطق عديدة من معالم بغداد القديمة .

أثناء وجود الصفويين في بغداد تمت ولمرات عدة هدم مشهد الامام أبي حنيفة وتحطيم المدرسة بسبب الفتنة الطائفية.
وقد لقي المشهد والمسجد بعض العناية من قبل الملك محمد بن منصور الخوارزمي بعد مجيء العثمانيون إلى بغداد عام 1543م
وشهد ذلك العام إصلاحات من قبل السلطان سليمان القانوني ، فعند عودة السلطان من زيارته لكربلاء والنجف زار قبر الامام ابي حنيفة الذي كان مهدما فأمر بإعادة تشييد القبة وإعمار الجامع والمدرسة وأمر كذلك بتعمير دار ضيافة وحمام وخان وأربعين إلى خمسين دكانا حوله ، ثم أمر ببناء قلعة لحراسة الجامع والمدرسة والمنطقة ، ووضع جنودا بلغ عددهم نحو مائة وخمسون ومعهم معدات حربية ومدافع لحماية المكان

وكانت بعد ذلك إصلاحات أخرى على يد السلطان مراد الرابع عند دخوله بغداد عام 1048هجري الموافق عام 1638م حيث جاء معه إلى الاعظمية بعض من قبيلة العبيد وسكنوا حول ضريح الامام الاعظم. 
وفي عهد المماليك وتحديدا الوالي سليمان باشا (ابو ليلة) جدد المرقد وأنشئت المنارة والقبة عام 1757م. وعام 1291هـ (1874م) جدد بناء الجامع بأمر السلطانة والدة السلطان عبد العزيز.وقد بقيت مدرسة الامام الاعظم المدرسة الوحيدة في الاعظمية إلى جانب بعض الكتاتيب لتعليم القراءة والكتابة حتى سنة 1918م حيث أعيد اعمار الجامع وتنظيم المدرسة التي سميت كلية الاعظمية ثم دار العلوم الدينية والعربية ثم كلية الشريعة ثم كلية الامام الاعظم. وكانت هناك بعض إعمال الترميم خلال العهد الملكي.
وبعد ثورة الرابع عشر من تموز تم بناء برج اسطواني بارتفاع 25م وكسي بالفسيفساء الأزرق والأبيض ليكون جاهزا لاستقبال ساعة الاعظمية التي نصبت عام 1961م


وفي عام 1973م قامت وزارة الأوقاف بإكساء البرج

بصفائح من الألمنيوم المضلع باللون الذهبي।
وكانت هناك كذلك بعض إعمال الترميم خلال العهد الجمهوري،
وكذلك خلال ثمانينيات القرن العشرين


السبت، 27 يوليو، 2013

حفل ديني بمناسبة ذكرى معركة بدر 17 رمضان

اقام ديوان الوقف السني حفلاً دينياً في جامع الإمام الأعظم، بعد صلاة المغرب وذلك بمناسبة ذكرى معركة بدر في يوم الجمعة الموافق 17 رمضان عام 1434 هـ، 26 / 7 / 2013 م .









badr2

وحضر الحفل وكيل رئيس الديوان الدكتور محمود الصميدعي والمفتش العام لديوان الوقف السني السيد رياض حميد السامرائي، وامام وخطيب جامع ابي حنيفة النعمان ورئيس المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء الدكتور أحمد حسن طه ، وجمع غفير من العلماء والمشايخ الافاضل . وخير ما بدء به الحفل تلاوة آيٍ من الذكر الحكيم ، أعقبها كلمة امام خطيب جامع ابي حنيفة النعمان الدكتور أحمد حسن طه الذي رحب فيها بالحضور الكرام، مذكراً بسيرة النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ومعاركه وغزواته ، خصوصا معركة بدر الكبرى قائلا عنها هي مليئة بالدروس والعبر باعتبارها نموذجاً من نماذج التضحية. اما وكيل رئيس الديوان للشؤون الدينية والثقافية الدكتور محمود الصميدعي فقد اشار في كلمته عن عظمة هذه الذكرى العطرة وماتضم في طياتها من عبر ومواعض تبين مواقف النبي ( صلى الله عليه وسلم ) واصحابه في ايام المحن والشدائد وكيفية العمل فيها والخلاص منها والاستعانة بالله عليها . مشيراً الى ضرورة اقامة هكذا احتفالات لتذكير المسلمين بالمناسبات الدينية العظيمة وترسخ لديهم هذه الذكريات العطرة التي تبعث الهمة في نفوسهم وتجدد العهد مع رب العالمين . ليختتم الحفل على اصوات فرقة الانشراح ومدائحها النبوية التي عطرت جو الحفل ولاقت استحسان الحاضرين .

الأربعاء، 17 يوليو، 2013

جامع أبي حنيفة


جامع أبي حنيفة النعمان أو جامع الإمام الأعظم النعمان بن ثابت الكوفي يعتبر أحد المساجد الأثرية والتاريخية في مدينة بغداد و ثالث جامعة عالمية لا تزال تعمل حتى الآن حيث أسس في عام 1065 ميلادية الموافق 375هـ. وكان قد سبقه جامع القرويين بالمغرب الذي بني في عام 859 م و الجامع الأزهر بمصر والذي أسس في عام 972 م . وكانت جامعة بولونيا هي أول جامعة تبنى في أوروبا ، حيث بنيت بعدهم في عام 1088ويقع في منطقة الأعظمية على جانب الرصافة من نهر دجلة، في شمال بغداد ويقابله من جانب الكرخ منطقة الكاظمية، في جوار قبر الفقيه أبي حنيفة النعمان رحمه الله.

الأحد، 14 يوليو، 2013

الأقليم بين المشروعية والتطبيق - مؤتمر أربيل


مؤتمر المجمع الفقهي العراقي في أربيل
22 شعبان 1434هـ/ 30 حزيران 2013م

بيان المجمع الفقهي حول الجمع الموحدة في العراق


بيان المجمع الفقهي العراقي في 13 شعبان 1434هـ /21 حزيران 2013 م 
حول الجمع الموحدة في العراق

السبت، 29 يونيو، 2013

صور من تاريخ المسجد

صورة جامع الامام الاعظم في العهد العثماني في عام ١٩٠٩م.

صورة مأخوذة من الطائرة قبل بناء برج الساعة في ١٩٥٣م.


صورة أخذت في العهد الملكي وقت زيارة الملك غازي للجامع عام ١٩٥٣م.



صورة اخذت في بداية الستينيات

بعد بناء الأقواس الخارجية عام 1959م

                       في صلاة العيد في الثمانينيات من القرن الماضي


       في بداية القرن العشرين أثناء العهد العثماني

 في العهد العثماني 1910 - 1915 تقريبا
 
   في الستينيات من القرن الماضي

السبت، 22 يونيو، 2013

جامع أبي حنيفة النعمان


جامع أبي حنيفة النعمان أو جامع الإمام الأعظم النعمان بن ثابت الكوفي يعتبر أحد المساجد الأثرية والتاريخية في مدينة بغداد و ثالث جامعة عالمية لا تزال تعمل حتى الآن حيث أسس في عام 1065 ميلادية الموافق 375هـ. وكان قد سبقه جامع القرويين بالمغرب الذي بني في عام 859 م و الجامع الأزهر بمصر والذي أسس في عام 972 م . وكانت جامعة بولونيا هي أول جامعة تبنى في أوروبا ، حيث بنيت بعدهم في عام 1088ويقع في منطقة الأعظمية على جانب الرصافة من نهر دجلة، في شمال بغداد ويقابله من جانب الكرخ منطقة الكاظمية، في جوار قبر الفقيه أبي حنيفة النعمان رحمه الله


الأحد، 21 أبريل، 2013

مشهد الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي


محاور جمعة( دماء ديالى دماؤنا)

بسم الله الرحمن الرحيم
((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ))

المحور الأول:- إن رابطة الدين هي أعظم رابطه، ولا بد للمسلمين في العراق إن يستشعروا هذه الرابطة التي فقدناها كثيراً وبدأنا نلتمسها الآن بفضل هذه الإعتصامات المباركة التي وحدت الدماء، والقلوب، والأبدان، والمشاعر.

وأصبح أهل السنة جسداً واحدا إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى فما يصيب إخوتنا في ديالى يصيبنا؛ لأنهم أبناؤنا وإخواننا ودماؤهم دماؤنا .

المحور الثاني:- لقد ضرب اهل ديالى أروع امثلة الثبات فمن تكبيرهم وثباتهم على صلاتهم، الى ان يقول احد جرحاهم –اللهم اني اسالك الشهادة في ساحة سارية، الى آخر يقسم أنه سيأتي بكل أولاده للصلاة في الجمعة التالية وبرً بقسمه وتضاعف العدد في الجمعة التي أرجف الاعداء فيها كثيرا، ونقول لأهلنا في ديالى صبراً؛ فإن دماءكم الزكية لن تذهب هدراً وهي الوقود لاستمرار هذا الحراك الشعبي والاعتصام المبارك. ، وحكومة تستهين بدماء أبنائها لا مكان لها في هذا البلد .

المحور الثالث:- إن العراق أصبح الأول في الفساد وانتهاك حقوق الإنسان وثالث بلدان العالم في الإعدامات بعد الصين وايران، والأدهى من ذلك والأمَرّ تصريح وزير اللاعدل:((سأبقى أنفذ أحكام الإعدامات حتى ولو احتل العراق المرتبة الأولى)), أيُ بلد هذا؟ وأيُ حكومة هذه؟ وأيُ وحشية هذه؟

وقف المجوس على الطريق فلا تسل* عما جناه القتل والإحراقُ
وحـشية يقف الخيال أمامها **** متضائلاً وتمجها الأذواقُ
قتل وتشريد وهتك محارم **** فينا وكأس الحادثات دهاقُ
أوما يحركك الذي يجري لنا **** أوما يثيرك جرحنا الدفاقُ

ملحوظة:- تذكير بموقف عشائر الناصرية، وموقفهم من كلام رئيس الوزراء، وتهديده للمتظاهرين، وسكوتهم ورضاهم ونقول لهم انتم شركاؤنا في البلد ولو كنا مكانكم لما خذلناكم .
المحور الرابع :- تعددت الفتاوى من علمائنا الاكارم بوجوب آداء الامانة والمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات رغم كل السبل التي يسلكها الاعداء من استهداف للمرشحين السنة الى تهديد الناخبين في جنوب بغداد،وغيرها من الطرق غير الشريفة التي اعتاد عليها الظلمة والمفسدون ....رغم ذلك سنزحف غدا ان شاء الله لننتخب الاصلح والاشجع لاننا في معركة وجود. وتجنبوا الخونة الذين باعوا اهلهم من أجل فتات المناصب.

مقطع من خطبة جمعة دماء ديالى دمائنا



مقطع من خطبة جمعة ((دماء ديالى دمائنا )) في منطقة المقدادية في ديالى

الاثنين، 8 أبريل، 2013

بيــــــــــــــان


                                                 بسم الله الرحمن الرحيم
 
(إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم أولئك الذين حبطت اعمالهم في الدنيا والآخرة ومالهم من ناصرين) آل عمران ( 21ـ-22)

     أما بعد :

     فقد طال الزمن، والعراقيون يتطلعون إلى يوم يتوقف فيه نزف الدماء، لكن انتظارهم لم يسفر عن فرج حتى بعد وعود المحتل بالحرية والتقدم والإزدهار، ونشهد اليوم وبعد خروج المحتل عسكرياً نرى حكومات ظالمة تُحارب الحريات وتصادر حقوق الإنسان ولا سيما أهل السنة في العراق وقد أثبتت الأيام أن هذه الحكومة لا تريد بشعبها خيراً, فتارةً تعتقل المصلين, وتارةً تتعدى على المساجد, وتارةً تزج بالأئمة والخطباء في السجون.

   لذا يطالب المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء بما هو آت :-

1.   مطالبة الحكومة بسلامة المعتقلين ومنهم الشيخ ((مصطفى خميس عويد)) إمام وخطيب جامع المرادية بباب المعظم والإفراج عنهم فوراً.

2.   نحمل الجهات الأمنية مسؤولية حماية المواطنين من جرائم المليشيات وبخلاف ذلك يعدون مشاركين في الجرائم.

3.   مطالبة المرجعيات الدينية بموقف واضح وصريح من جرائم إغتيال المصلين وإصدار فتوى صريحة تعرض على شاشات التلفاز.

                                                           

 

 
 

 

                                                                       المجمع الفقهي العراقي

                                                                 لكبار العلماء للدعوة والإفتاء

                                                                المرجعية الشرعية لإهل السنة والجماعة في العراق

الجمعة، 5 أبريل، 2013

جمعة التعذيب والأعدام ... حقيقة النظام

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا، أما بعد:
فقد كانت خطبة الجمعة لهذا اليوم في جامع الإمام الأعظم عن موضوع التعذيب والتمثيل بالسجناء والأعتقالات العشوائية وقتل وأعدام أهل السنة في السجون العراقية حتى بعد أعلان برائتهم من المحكمة ، وكل هذا تحت مسمع ومرأى من الأعلام العالمي ... وكانت الخطبة تحت شعار ..(جمعة التعذيب والأعدام ... حقيقة النظام) ..ولقد ألقى الخطبة الشيخ عبد الستار عبد الجبار ... وحضر الخطبة جمع غفير من أهالي بغداد ومدينة  الأعظمية...ثم تلت الخطبة هتافات جماهيرية تندد بالسياسة القمعية للنظام ...وكان هناك قبل الصلاة انتشار للقوات الامنية حول جامع الامام الاعظم ... ياتي هذا الانتشار تزامنا مع الاستعدادت التي يجريها الجامع للصلاة الموحدة والتظاهر بعد الصلاة.


الثلاثاء، 2 أبريل، 2013

جامع أبي حنيفة النعمان



 


قصيدة للإمام الشافعي في مدح الإمام أبي حنيفة النغمان


قال الشافعي:

لقد زان البلاد ومن عليها ...
.....إمام المسلمين أبو حنيفة
بأحكام وآثار وفقه ...
.....كآيات الزبور على الصحيفة
فما بالمشرقين له نظير ...
.....ولا بالمغربين ولا بكوفة
فرحمة ربنا أبــدا عليه...
.....مدى الأيــام ما قرئـت صحيفة

مقررات مؤتمر علماء العراق الذي أنعقد يوم أمس في المجمع الفقهي العراقي



الاثنين، 1 أبريل، 2013

بيان هام - مؤتمر لعلماء العراق




          بمناسبة دخول الاعتصامات والتظاهرات يومها المائة، ومرور عشرة اعوام على قصف قوات الإحتلال الأمريكي ساعة وجامع أبي حنيفة النعمان، يقيم جـامع الإمـام الأعظم برعاية المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء مؤتمراً لعلماء العراق تحت عنوان (نصرة الإمام الأعظم) في جامع أبي حنيفة النعمان في مدينة الأعظمية. مساء يوم الأثنين الموافـق 20جمادي الأول 1434- 1/4/2013.

     

الجمعة، 22 مارس، 2013

خطبة الجمعة ليوم 11 جمادي الأول 1434هـ/ 22 آذار 2013



  
              خطبة الجمعة ليوم 11 جمادي الأول 1434هـ/ 22 آذار 2013

صور منوعة للجامع