الأحد، 21 أبريل، 2013

مشهد الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي


محاور جمعة( دماء ديالى دماؤنا)

بسم الله الرحمن الرحيم
((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ))

المحور الأول:- إن رابطة الدين هي أعظم رابطه، ولا بد للمسلمين في العراق إن يستشعروا هذه الرابطة التي فقدناها كثيراً وبدأنا نلتمسها الآن بفضل هذه الإعتصامات المباركة التي وحدت الدماء، والقلوب، والأبدان، والمشاعر.

وأصبح أهل السنة جسداً واحدا إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى فما يصيب إخوتنا في ديالى يصيبنا؛ لأنهم أبناؤنا وإخواننا ودماؤهم دماؤنا .

المحور الثاني:- لقد ضرب اهل ديالى أروع امثلة الثبات فمن تكبيرهم وثباتهم على صلاتهم، الى ان يقول احد جرحاهم –اللهم اني اسالك الشهادة في ساحة سارية، الى آخر يقسم أنه سيأتي بكل أولاده للصلاة في الجمعة التالية وبرً بقسمه وتضاعف العدد في الجمعة التي أرجف الاعداء فيها كثيرا، ونقول لأهلنا في ديالى صبراً؛ فإن دماءكم الزكية لن تذهب هدراً وهي الوقود لاستمرار هذا الحراك الشعبي والاعتصام المبارك. ، وحكومة تستهين بدماء أبنائها لا مكان لها في هذا البلد .

المحور الثالث:- إن العراق أصبح الأول في الفساد وانتهاك حقوق الإنسان وثالث بلدان العالم في الإعدامات بعد الصين وايران، والأدهى من ذلك والأمَرّ تصريح وزير اللاعدل:((سأبقى أنفذ أحكام الإعدامات حتى ولو احتل العراق المرتبة الأولى)), أيُ بلد هذا؟ وأيُ حكومة هذه؟ وأيُ وحشية هذه؟

وقف المجوس على الطريق فلا تسل* عما جناه القتل والإحراقُ
وحـشية يقف الخيال أمامها **** متضائلاً وتمجها الأذواقُ
قتل وتشريد وهتك محارم **** فينا وكأس الحادثات دهاقُ
أوما يحركك الذي يجري لنا **** أوما يثيرك جرحنا الدفاقُ

ملحوظة:- تذكير بموقف عشائر الناصرية، وموقفهم من كلام رئيس الوزراء، وتهديده للمتظاهرين، وسكوتهم ورضاهم ونقول لهم انتم شركاؤنا في البلد ولو كنا مكانكم لما خذلناكم .
المحور الرابع :- تعددت الفتاوى من علمائنا الاكارم بوجوب آداء الامانة والمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات رغم كل السبل التي يسلكها الاعداء من استهداف للمرشحين السنة الى تهديد الناخبين في جنوب بغداد،وغيرها من الطرق غير الشريفة التي اعتاد عليها الظلمة والمفسدون ....رغم ذلك سنزحف غدا ان شاء الله لننتخب الاصلح والاشجع لاننا في معركة وجود. وتجنبوا الخونة الذين باعوا اهلهم من أجل فتات المناصب.

مقطع من خطبة جمعة دماء ديالى دمائنا



مقطع من خطبة جمعة ((دماء ديالى دمائنا )) في منطقة المقدادية في ديالى

الاثنين، 8 أبريل، 2013

بيــــــــــــــان


                                                 بسم الله الرحمن الرحيم
 
(إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم أولئك الذين حبطت اعمالهم في الدنيا والآخرة ومالهم من ناصرين) آل عمران ( 21ـ-22)

     أما بعد :

     فقد طال الزمن، والعراقيون يتطلعون إلى يوم يتوقف فيه نزف الدماء، لكن انتظارهم لم يسفر عن فرج حتى بعد وعود المحتل بالحرية والتقدم والإزدهار، ونشهد اليوم وبعد خروج المحتل عسكرياً نرى حكومات ظالمة تُحارب الحريات وتصادر حقوق الإنسان ولا سيما أهل السنة في العراق وقد أثبتت الأيام أن هذه الحكومة لا تريد بشعبها خيراً, فتارةً تعتقل المصلين, وتارةً تتعدى على المساجد, وتارةً تزج بالأئمة والخطباء في السجون.

   لذا يطالب المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء بما هو آت :-

1.   مطالبة الحكومة بسلامة المعتقلين ومنهم الشيخ ((مصطفى خميس عويد)) إمام وخطيب جامع المرادية بباب المعظم والإفراج عنهم فوراً.

2.   نحمل الجهات الأمنية مسؤولية حماية المواطنين من جرائم المليشيات وبخلاف ذلك يعدون مشاركين في الجرائم.

3.   مطالبة المرجعيات الدينية بموقف واضح وصريح من جرائم إغتيال المصلين وإصدار فتوى صريحة تعرض على شاشات التلفاز.

                                                           

 

 
 

 

                                                                       المجمع الفقهي العراقي

                                                                 لكبار العلماء للدعوة والإفتاء

                                                                المرجعية الشرعية لإهل السنة والجماعة في العراق

الجمعة، 5 أبريل، 2013

جمعة التعذيب والأعدام ... حقيقة النظام

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا، أما بعد:
فقد كانت خطبة الجمعة لهذا اليوم في جامع الإمام الأعظم عن موضوع التعذيب والتمثيل بالسجناء والأعتقالات العشوائية وقتل وأعدام أهل السنة في السجون العراقية حتى بعد أعلان برائتهم من المحكمة ، وكل هذا تحت مسمع ومرأى من الأعلام العالمي ... وكانت الخطبة تحت شعار ..(جمعة التعذيب والأعدام ... حقيقة النظام) ..ولقد ألقى الخطبة الشيخ عبد الستار عبد الجبار ... وحضر الخطبة جمع غفير من أهالي بغداد ومدينة  الأعظمية...ثم تلت الخطبة هتافات جماهيرية تندد بالسياسة القمعية للنظام ...وكان هناك قبل الصلاة انتشار للقوات الامنية حول جامع الامام الاعظم ... ياتي هذا الانتشار تزامنا مع الاستعدادت التي يجريها الجامع للصلاة الموحدة والتظاهر بعد الصلاة.


الثلاثاء، 2 أبريل، 2013

جامع أبي حنيفة النعمان



 


قصيدة للإمام الشافعي في مدح الإمام أبي حنيفة النغمان


قال الشافعي:

لقد زان البلاد ومن عليها ...
.....إمام المسلمين أبو حنيفة
بأحكام وآثار وفقه ...
.....كآيات الزبور على الصحيفة
فما بالمشرقين له نظير ...
.....ولا بالمغربين ولا بكوفة
فرحمة ربنا أبــدا عليه...
.....مدى الأيــام ما قرئـت صحيفة

مقررات مؤتمر علماء العراق الذي أنعقد يوم أمس في المجمع الفقهي العراقي



الاثنين، 1 أبريل، 2013

بيان هام - مؤتمر لعلماء العراق




          بمناسبة دخول الاعتصامات والتظاهرات يومها المائة، ومرور عشرة اعوام على قصف قوات الإحتلال الأمريكي ساعة وجامع أبي حنيفة النعمان، يقيم جـامع الإمـام الأعظم برعاية المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء مؤتمراً لعلماء العراق تحت عنوان (نصرة الإمام الأعظم) في جامع أبي حنيفة النعمان في مدينة الأعظمية. مساء يوم الأثنين الموافـق 20جمادي الأول 1434- 1/4/2013.